سبور ماروك » أخبار » نهائي الأبطال: مهمة صعبة لاتحاد الجزائر بأرض مازيمبي

نهائي الأبطال: مهمة صعبة لاتحاد الجزائر بأرض مازيمبي

بتاريخ: 08/11/2015 | 15:10 شارك »

CAF-LOGO

يواجه فريق اتحاد العاصمة الجزائري لكرة القدم مهمة بالغة الصعوبة، من أجل تحقيق حلمه بالتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الأولى في تاريخه، وذلك عندما يحل ضيفا على تي بي مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية في إياب الدور النهائي للمسابقة الأحد.

ولا بديل أمام اتحاد العاصمة سوى الفوز بهدفين نظيفين على الأقل في المباراة التي ستقام بمدينة لومومباشي معقل الفريق الكونغولي، من أجل تعويض خسارته 1 – 2 في مباراة الذهاب التي أقيمت بالعاصمة الجزائرية الأسبوع الماضي.
ورغم صعوبة المهمة، رفع مدرب الفريق ميلود حمدي راية التحدي، رافضا الاستسلام للخسارة في مباراة الذهاب. وأعرب حمدي عن تفاؤله حول قدرة فريقه على قلب الأمور في لومومباشي، حيث شدد في المؤتمر الصحفي الذي أعقب لقاء الذهاب على أن لاعبيه بإمكانهم التسجيل هناك وتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة العودة.

ويطمح اتحاد العاصمة في أن يكون الفريق الجزائري الرابع الذي يعانق كأس البطولة بعد مولودية الجزائر الفائز بالبطولة عام 1976، وشبيبة القبائل بطل المسابقة عامي 1981 و1990، ووفاق سطيف المتوج باللقب عامي 1988و2014.
في المقابل، يتطلع مازيمبي لرفع كأس البطولة للمرة الخامسة في تاريخه، بعدما غابت عن خزائنه منذ عام 2010، والاقتراب خطوة من الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالبطولة الذي يحمله الأهلي المصري برصيد ثمانية ألقاب.

وستكون الفرصة مواتية أمام مازيمبي للثأر لخسارة غريمه التقليدي فيتا كلوب لقب البطولة أمام وفاق سطيف في العام الماضي، حيث يكفي الفريق الكونغولي التعادل أو حتى الخسارة بهدف نظيف أمام نظيره الجزائري من أجل التتويج باللقب.
ويمتلك مازيمبي سجلا حافلا من الانتصارات على ملعبه، الذي لم يخسر فيه سوى ثلاث مرات فقط طوال تاريخه الطويل بالبطولة، كان آخرها منذ ستة أعوام حينما خسر صفر -‏ 2 أمام الهلال السوداني في 18 نونبر 2009 بإياب الدور قبل النهائي للبطولة.

ومنذ ذلك التاريخ، ظل مازيمبي محافظا على سجله خاليا من الهزائم طوال 30 مباراة، ولم يتخللها سوى أربعة تعادلات فقط، كان آخرها التعادل السلبي أمام الهلال في مرحلة المجموعات بنسخة البطولة الحالية.

اكتب تعليقاً