هشام التايك : « هشام الدميعي يطلب منا دائما بذل كل ما في وسعنا من أجل تحقيق نتائج إيجابية »

بتاريخ: 27/11/2014 | 19:51 شارك »

hicham-taik

قال هشام التايك، لاعب الكوكب المراكشي لكرة القدم، إن مدرب الفريق حمس اللاعبين على تحقيق التعادل أمام نهضة بركان نهاية الأسبوع الماضي، رغم أنهم لعبوا بعشرة لاعبين في أغلب أطوار المباراة. وأضاف التايك، في حوار مع « الصباح الرياضي » ، أن الكوكب يتوفر على مجموعة متجانسة، وطموح الفريق يتركز على تحقيق نتيجة إيجابية في كل مباراة. وعن صعوبة تأقلمه في الكوكب باعتبار أنه لعب في السابق للهواة، أوضح التايك أنه لم ير فرقا بين الممارسة في أقسام الهواة والبطولة الوطنية، إلا في الملاعب والمتابعة الإعلامية.

حققتم تعادلا مثيرا أمام نهضة بركان، كيف تأتى لكم الأمر؟
كانت مباراة صعبة، باعتبار أننا نلعب خارج ميداننا، وأمام منافس يعد من الفرق القوية خلال الموسم الجاري، إذ فرض علينا ضغطا كبيرا في الشوط الأول، ورغم تلقينا هدفا، غير أننا استطعنا العودة في النتيجة في الشوط الثاني، رغم أننا لعبنا بعشرة لاعبين.

ما الذي قاله لكم المدرب بين الشوطين؟
هشام الدميعي يطلب منا دائما بذل كل ما في وسعنا من أجل تحقيق نتائج إيجابية، ويذكرنا دائما بقيمة القميص الذي نرتديه، وأن علينا الدفاع عليه بتفان. رغم طرد الحارس المحمدي في نهاية الشوط الأول، إلا أن المدرب حمسنا من أجل تدارك فارق الهدف والنقص العددي، ما تأتى لنا بعد ذلك.

أصبحت تلعب أساسيا بعد التحاقك بالفريق بداية الموسم …
منذ التحاقي بالفريق وأنا أعمل بجد من أجل نيل مكان رسمي، وأحرص على تطبيق ما يطلبه مني المدرب في التداريب، وبمساعدة الطاقم التقني وزملائي اللاعبين استطعت الاندماج بسرعة مع أجواء الفريق، ولما منحني المدرب فرصة اللعب أساسيا، حاولت التشبث بها، وأتمنى أن أواصل على المنوال نفسه، كي أبقى عند حسن ظن كل مكونات الفريق.

أنت قادم من بطولة الهواة، ألم يشكل ذلك عائقا بالنسبة إليك؟
أعتقد أن العديد من اللاعبين بأقسام الهواة، يمكنهم اللعب في البطولة الوطنية بقسمها الأول، وأظن أن اختلاف الأجواء يمكن تجاوزه في فترة قصيرة، سيما إذا وجدت من يقف بجانبك في بداية الأمر. لقيت المساعدة من الجميع داخل الكوكب المراكشي، وأعمل بجد من أجل تطوير أدائي من مباراة إلى أخرى.

ما هي أوجه الخلاف بين بطولة الهواة والقسم الأول؟
أظن أن الفرق يتجلى في ظروف الممارسة، في ما يتعلق بالملاعب والمتابعة الإعلامية، باعتبار أن كل مباريات القسم الأول، تنقل على القنوات الوطنية، وكذا الفرق في ما يخص المستحقات المالية. من الجانب التقني، أظن أن الفرق ليس كبيرا، والدليل أن لاعبين كثر من الهواة، استطاعوا فرض أنفسهم داخل فرق بالقسم الوطني الأول.

هل تظن أن الكوكب قادر على المواصلة بالإيقاع الذي بدأ به الدوري؟
نحن نكون مجموعة متجانسة، ليس هناك فرق بين لاعب وآخر، وهدفنا الوحيد هو تحقيق نتيجة إيجابية في كل مباراة نلعبها، لذا تجد كل لاعب يبذل كل ما في وسعه من أجل هذا الهدف، وهذا ما يطلبه منا المدرب الذي يحرص على الانضباط والجدية. همنا الوحيد هو الخروج بأكبر عدد من النقاط من كل مواجهة نخوضها.

وماذا عن طموحك الشخصي؟
أتمنى أن أواصل العمل من أجل إثبات ذاتي داخل الكوكب، الذي كنت أحلم منذ مدة أن أرتدي قميصه، وأطمح إلى تطوير مستواي حتى أكون عند حسن ظن الجمهور المراكشي ومسؤولي الفريق، وفرض اسمي داخل الدوري المغربي الأول.

أجرى الحوار: عادل بلقاضي (مراكش)

اكتب تعليقاً