الصويرة: جمعية « عصافير موكادور » تحتفي بشبابها بعد النتائج الجيدة المحصل عليها في بطولة الغولف للشباب

بتاريخ: 22/12/2016 | 20:50 شارك »

نظمت جمعية “عصافير موغادور”، أمس الأربعاء بمدينة الصويرة، حفلا على شرف الشباب الممارسين لرياضة الغولف المنتمين إليها، وذلك بعد النتائج الجيدة التي حصلوا عليها خلال البطولة الوطنية للشباب في الغولف التي جرت أطوارها مابين 18 و20 نونبر الماضي بالصويرة.

وبهذه المناسبة، أعرب عامل إقليم الصويرة، السيد جمال مختتار، عن اعتزازه للنتائج المهمة المنجزة من قبل الشباب الصويري في هذه التظاهرة، مضيفا أن الاحتفاء بهذه الفئة من الرياضيين من شأنها توسيع قاعدة الممارسين لهذه اللعبة بالمدينة.

من جهتها أوضحت المديرة العامة لمحطة التهيئة للصويرة-موكادور، السيدة ليلى حداوي، أن هذه الجمعية تعد مفخرة للمحطة السياحية موكادور وتبرز مدى المثابرة في النهج المتعلق بالسياحة المستدامة، مضيفة أنه بفضل القيم الرياضية والتربوية التي تسعى الجمعية إلى نشرها، يعتبر شباب الصويرة ثروة وخزانا لأبطال الغد في رياضة الغولف المغربي.

تجدر الإشارة الى أن جمعية عصافير موكادور، التي أنشئت سنة 2011، مكنت أزيد من 60 طفلا (إناثا وذكورا) من الصويرة والقرى المجاورة لها، من الاستفادة مجانا من برنامج رياضي في لعبة الغولف.

وبعد خمس سنوات من الجهود المتواصلة، مكن هذا البرنامج البيداغوجي من تحقيق النتائج المرجوة، من بينها، على الخصوص، إحراز نعيمة بوربيب لقب بطلة المغرب لفئة الإناث المتراوحة أعمارهم ما بين 13 و14 سنة.

وفي سنة 2016، استطاع جيل صاعد من تحقيق نتائج متميزة خلال بطولة المغرب للشباب، تمثلت بثلاثة ألقاب للبطولة، وخمسة وصيفي الأبطال.

وم ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً