سبور ماروك » حوارات » رفيق عبد الصمد: « لا يهمني لقب الهداف »

رفيق عبد الصمد: « لا يهمني لقب الهداف »

بتاريخ: 22/12/2015 | 20:04 شارك »

rafiak-abdessamad-IRT

قال رفيق عبد الصمد، لاعب اتحاد طنجة، إن لقب الهداف لا يهمه كثيرا، بقدر ما تهمه نتائج فريقه. وأكد رفيق في حوار مع « الصباح الرياضي »، أن الوداد هو المرشح الأول للفوز بلقب البطولة. وعن الاعتزال، قال رفيق إنه لا يفكر فيه حاليا، مضيفا أنه يريد دخول مجال التدريب مستقبلا. وفي ما يلي نص الحوار:

ما هو تقييمك لنتائج اتحاد طنجة هذا الموسم؟
نتائج تبقى إيجابية، رغم أننا نطمح للأكثر، نظرا إلى الأداء الذي نقدمه والطريقة التي نشتغل بها مع المدرب عبد الحق بنشيخة. أهدرنا نقاطا عديدة، سنحاول تعويضها في المباريات المقبلة. دعم المكتب المسير والجمهور ساهم في هذه النتائج الجيدة التي حصل عليها الفريق.

أين تكمن قوة الفريق؟
في مجموعته طبعا. ليس هناك لاعب متميز على آخر، أو لاعب بإمكانه لوحده التأثير في الفريق على مستوى النتائج، حتى اللاعبون الاحتياطيون لهم دورهم في الفريق. بعضهم ساهم في بعض النتائج الإيجابية التي حققناها.

كيف هو الوضع المادي بالفريق؟
الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، المكتب يجتهد في هذا الباب، يقوم بمجهودات جبارة. نحن نعلم أن قرار توقيف الملعب ثلاث مباريات أثر على الفريق من الجانب المالي، سيما أن الجمهور يعتبر أكبر محتضن للفريق. اللاعبون تفهموا الأمر، والمكتب قام بمجهودات لتسديد بعض المستحقات، وحاليا نفكر فقط في تحقيق مكانة مشرفة للفريق.

هل ترى في نفسك القدرة على مواصلة المنافسة على لقب الهداف؟
لا يعني لي ذلك شيئا كبيرا. سبق لي أن كنت في مواسم سابقة متصدرا لقائمة الهدافين، لكن ما يهمني حاليا تقديم الإضافة للمجموعة. وحين أسجل أكون سعيدا، وفي حال الفوز أكون أسعد، ويكفي أن أمنح تمريرة الهدف، فهذا إنجاز في حد ذاته.

لماذا تفضل تغيير الأجواء في كل مرة؟
لسبب يكمن في ظروف مزاولة اللعبة، أنا من طينة اللاعبين الذين يعشقون ممارسة كرة القدم. كلما انتهى ارتباطي بفريق أبحث عن فريق آخر بطموحات أخرى. حاليا ألعب لاتحاد طنجة، وجدت أن الفريق له مشروع، واخترته لاقتناعي به.

ما هي النقائص التي تلاحظها في البطولة؟
البطولة تتطور من سنة لأخرى. أتمنى أن تتوسع دائرة فتح مراكز التكوين. هذا هو السبيل الوحيد كي نصل إلى دوري وطني قوي، من خلال تكوين جيل جديد من اللاعبين.

ما هو تعليقك على مردود الأندية الأخرى ؟
الوداد فريق قوي، وأقوى مرشح لإحراز لقب هذا الموسم. أولمبيك آسفي فريق لعبت له ثلاثة مواسم، أعتقد أنه خلال هذا الموسم سيكون بعيدا عن الرتب الأخيرة، وأتمنى أن يكون في المستقبل من الفرق التي تنافس على الألقاب. أولمبيك خريبكة هو الفريق الأم، أتمنى له كل الخير، بالمناسبة أهنئه على إحرازه كأس العرش. أما بخصوص المغرب التطواني، الذي قضيت مع موسما ناجحا، فأتمنى له حظا سعيدا في منافسات البطولة، سيما بعد خروجه من أزمة النتائج.

هل تفكر في الاعتزال؟
الاعتزال مرتبط بالعطاء. حين أرى أن جسمي لا يتجاوب معي في القدرة على ممارسة اللعبة، سأعلن الاعتزال. حاليا عمري لا يتجاوز 33 سنة، وأمامي فترة أخرى لمواصلة اللعب.

هل تفكر في خوض تجربة التدريب ؟
نصحتني مجموعة من المدربين بولوج مجال التكوين في التدريب، لأكون مدربا في المستقبل، ربما رأوا في شخصي أشياء مرتبطة بالمجال، أنا حاليا ما زلت أفكر في اللعب.

أجرى الحوار: محمد السعيدي

 

اكتب تعليقاً