سنة 2016 : حضور لافت للغولف المغربي على المستوى الدولي

بتاريخ: 28/12/2016 | 22:37 شارك »

تميزت سنة 2016 التي تشرف على الانتهاء بعد أيام معدودة، بحضور لافت للغولف المغربي على المستوى الدولي، سواء من خلال المشاركات المختلفة في العديد من المنافسات الدولية، أو مشاركة أحسن لاعبي الغولف في العالم في المنافسات التي احتضنتها المملكة.

وشكل حضور الغولف المغربي في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو بعد 112 سنة من الغياب عن هذا الموعد التاريخي للرياضة العالمية، أحد أقوى لحظات التألق المغربي على الصعيد العالمي.

تأهل اللاعبة الشابة مها حديوي لهذا العرس الرياضي العالمي أعطى حضورا أكثر رمزية لمشاركة المغرب في هذا الموعد، حيث أصبحت أول امرأة عربية تشارك في منافسات الألعاب الأولمبية لرياضة الغولف.

حضور حديوي، إلى جانب 60 مشاركة من بين أجود لاعبيات الغولف على الصعيد العالمي، في أرقى تظاهرة عالمية، يعد ثمرة للمجهودات التي تبذلها جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف في ميدان التأطير والتكوين لفائدة اللاعبين المحترفين.

إنجاز لاعبة الغولف المغربي لم يأت بمحض الصدفة، لكنه نتيجة لعمل جبار ومشاركات متعددة في منافسات من مستوى عالي، أتاحت لها الفرصة لكسب التجربة والثقة، خصوصا المنافسات الأوربية الخاصة بالسيدات (الدوري الأوربي المفتوح للمحترفات)، حيث كانت الممثلة الوحيدة للاعبات الغولف على المستوى العربي.

النتائج المتميزة لهذه السنة تم تسجيلها بكل من الدوري الدولي المفتوح للمحترفات بهافيردال بالسويد (19-21 ماي)، باحتلال حديوي للمركز الثامن، ودوري (الأرض البيضاء) بلوفار بفرنسا (31 مارس-2 أبريل)، احتلت فيه المركز 12، والدوري الولي المفتوح فاطمة بنت مبارك بأبو ظبي (2-5 نونبر)، جاءت في المركز 14، وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم بالرباط (5-8 ماي)، التي أنهت منافساته في المركز 21، والدوري الأوروبي المفتوح للسيدات ببيلسن بجمهورية التشيك (17-19 يونيو)، احتلت المركز 22.

من جهتهم لم يدخر لاعبو جمعية جائزة الحسن الثاني للذكور، جهدا من أجل إعطاء أفضل ما لديهم وتمثيل الغولف المغربي بشكل مشرف.

ومن بين أحسن النتائج المسجلة للاعبي الغولف المغاربة المحترفين، هناك احتلال أحمد مرجان للمركز الثاني ويونس الحساني للمركز الخامس عشر في دوري مسقط المفتوح (24-26 أكتوبر)، واحتلال الحساني للمركز الثالث بالدوري المفتوح الشيخ مكتوم بدبي (12-14 شتنبر)، والمركز السادس لمهدي السايسي.

ودائما على مستوى الدوريات تألق لاعبو الغولف المغاربة في مختلف المسابقات الدولية التي شاركوا فيها حيث احتل فيصل السرغيني المركز 11 بالدوري المفتوح سباركسان ببوشوم بألمانيا (دوري ألمانيا للمحترفين من 14 إلى 16 يوليوز)، والرتبة 14 لأمين جودار بالدوري المفتوح كوسيدو ديسيلدورف (دوري ألمانيا للمحترفين من 7 إلى 9 يوليوز)، والمركز 16 لمرجان ببطولة صحرا كويت (17-19 أكتوبر)، والرتبة 17 للحساني ومرجان بباد برامستيد بألمانيا (دوري ألمانيا للمحترفين من 4 إلى 6 غشت)، والمركز 18 للسرغيني ومرجان بدبي (دوري مينا من 19 إلى 21).

أما على مستوى المنافسات الدولية والجهوية لغير المحترفين (اللاعبين الهواة)، فقد كان الغولف المغربي هذه السنة على موعد مع بطولة العالم للهواة حسب الفرق من 21 إلى 24 شتنبر بالمكسيك.

بالنسبة للرجال أنهى المنتخب المغربي المكون من ياسين توهامي، أيوب إد عمر وأيوب الكيراتي في المركز 34 من بين 17 دولة مشاركة، ما جعل المغرب يحتل المركز الأول عربيا أمام مصر وقطر والامارات العربية المتحدة، وثانيا على المستوى الافريقي خلف جنوب افريقيا. أما الفريق النسوي المكون من إناس لقلش، لينا بلمعطي، وحورية عبادي فاحتل المركز 47 والثاني عربيا خلف تونس.

وفي البطولة العربية للغولف التي جرت بالقاهرة ما بين 19 و22 أكتوبر، فاز المغرب بلقبين حسب الفرق ولقب في الفردي، حيث احتل المنتخب المغربي المركز الأول حسب الفرق في فئة الإناث، فيما سيطرت لينا بلمعطي على منافسات الفردي، كما أحرز المنتخب المغربي المرتبة الأولى حسب الفرق لفئة الذكور أقل من 15 سنة.

وأحرز المنتخب المغربي المركز الثاني حسب الفرق في البطولة العربية 36 التي جرت بعمان من 9 إلى 12 نونبر بمشاركة 11 دولة، حيث كان المركز الأول من نصيب العربية السعودية، فيما جاء المنتخب القطري في المركز الثالث.

وم ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً