مصطفى مديح لم يقصد الإساءة للرجاء

بتاريخ: 01/12/2013 | 14:56 شارك »

Mustapha-Madih

خلف تصريح مديح الأخير في الحوار الذي أجراه مع جريدة المنتخب وتم نشره في عدد الخميس الماضي ردود أفعال قوية حيث تم تأويل جملة  »الرجاء لا تخيفني » بتفسير آخر .. ومديح هنا لم يكن يقصد وبالعامية  »مكاتخلعناش الرجاء »، بل أجاب على سؤال إن كان هنالك تخوف من المباراة والجواب كان واضحا, حيث قال مدرب غزالة سوس:

 »مباراة الرجاء ليست استثناء وهي كجميع المباريات، الرجاء معروفة ولا تحتاج لأقول في حقها كلمة، لكن الحسنية ستدخل المباراة للدفاع عن حظوظها، وليس هناك تخوف أو الخروج بأقل الأضرار بل سنلعب مقابلة مفتوحة وهجومية لأننا بميداننا وأمام جماهيرنا رغم أن التوقيت ليس مناسبا للمباراة يوم الثلاثاء مع الأسف وسنلعب كرة جميلة حتى يستمتع الجميع ».

وفي هذا الصدد أكد مدرب حسنية أكادير مصطفى مديح خلال اتصال هاتفي مع الجريدة احترامه الكامل لجميع مكونات الرجاء ولكافة الفرق الوطنية سواء من كان متصدرا أو يتواجد في قاع الترتيب وأنه ليس من سماته الإساءة للفرق بل يحترمها ولا يحب حدوث المشاكل والكلام فقط فُسِّر بطريقة أخرى وكان لا بد من التوضيح مع الاعتذار للعائلة الرجاوية إن حدث سوء فهم وقال أن الرجاء كبير بتاريخه وبألقابه وتربطه علاقة طيبة مع مكتب الرجاء وله أصدقاء ولا يمكن في يوم من الأيام ن يخطئ في حقه.

أكادير: هشام صبرهوم

اكتب تعليقاً